يحكــــى أن.. (يختص بـ القصص الأدبية والروايات)


روايه"حـكـايـات مـن خـلـف الـجـدران"

يحكــــى أن..


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رحلة أمى مع المرض وحسن خاتمتها""" الصبر على البلاء """ رامي الهندي المكتبــة الإسلاميــة العامه 6 08-02-2012 11:19 PM
""""انتبه!!!وانت!!!تسوق!!" """ يوسف اليافعي بـــوح الـصــور 5 10-06-2011 09:55 PM

إضافة رد
المشاهدات 21054 التعليقات 63
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-2012   #61


الصورة الرمزية بسمة يافع
بسمة يافع غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8922
 تاريخ التسجيل :  07-12-09
 أخر زيارة : 21-05-2020 (03:58 AM)
 المشاركات : 2,066 [ + ]
 التقييم :  2198
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي رد: روايه"حـكـايـات مـن خـلـف الـجـدران"



الحــادي والعشــــرون



"مشــاهد عاطفـية"




انفتح الباب وتسرب النور المتمتد بشكل عامود على شعرها المنثور على وجهها.. وهي متكوره حووول نفسها ولامـة رجوالها على صدرها بقوة.. وبجامتها الخفيفه خلت البرد يلعب بجسمها ويضرب باسواطه ما تبعد عن اسواط الموجوه على جسمها المليان كدمات متنوعه الالوان من ازرق لـ احمر لـ خليط بين الاحمر الفاتح والازرق القاتم .. رفعت عيونها بشهقه واتسعت نظراتها الضعيفه لما سمعت صوت الباب وخطواته تقترب منها
التصقت بالجدار وهي تصيح بهستريا من ضربه المتوحش لها : الله يخليك لاتضربني..والله ما سويت شيء
قرب منها نادر ونظراته تصغر من شكلها الغريب كيف صارت تخاف منه وترتعش
مجرد ما تشوووفه مـد يديه وجذبها بقوه وقربها لوجهه وهي تزيد بشهقاتها
مسكها مع شعرها بقوة وناظر بعيونها وجهها الذابل وابتسامتها الي اختفت من يوم ما جابها هنا وهو مهو قادر يبعد عنها مهو قادر يفارقها اذا جلس بغرفته يشتاق يمر عليها يشتاق يغرز يده بشعرها عذبها بما فيه الكفاية ضربها قطع شعرها من كثر ما يشد فيها ومع هذا مازال بقلبه له حب مازال روحها ترفرف داخل جسمه ومسيطره على مركز القلب.. تمنى على كثر ما ضربها وعذبها تعترف بالي شافه .. وتقـر بالي بسببه ضاع ناصر
سحبها لجسمه النحيل وطوقها بيده واعتصرها بقبضته القويه وهو يقووول : غروب لاتستغلي حبي لك
شــدت غروب ثوبه وهي تصيح بشدة مؤلمة : كـذاب ..كذاب والله لـو تحبني ما عذبتني ما حبستني هنا ما تكلمت بشرفي
رجعها بقوووة لصدره وهو مستمتع بشهقاتها بشكل غريب : لانك عذبتني لانك دستي على قلبي لان نـاصر راح بسببك وعصرها بين جسمه وما يدري هو يعذبها ولا يحتظنها


*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***


دخل بندر من البوابه الرئسية لمزرعة تحت نظرات اعجاب روعه وكل مره تزور المزرعه تحسها تتغير وتتطور اكثر اشرت بيدها لجهة بعيده وبيدها الثانيه تسكر فمها وهي تتثاوب من طول الطريق الي سبب لها الخمول: هذي هي الفلة الي بنيتها
بندر بفخر : ايييييه ايش رايك فيها
لفت روعه عليه : ماني شايفه الا اسمنت وبلك اهم شيء تبني لي فيها غرفة تكون مفتوحة على بلكونة واكبر غرفة في البيت
ابتسم بندر ومال قريب منها : ليش ان شاء الله ناويه تعنسي عندنا
عبست روعه وجهها : اييييييه عندك مانع وبقعد على قلبك واغثك طووول عمري
ماقدر يستحمل حركاتها الطفوليه وضحك بصوت عالي : يعني تضطريني اني ما اتزوج عشان ما تتهاوشي انت وزوجتي
ناظرته بقهر وغيره غريبه تسللت لقلبها فتحت باب السياره وهي تمشى الي اضطر بندر يسحب فرمل ويوقفها فجاة ولف عليها بغضب برز عيونه : انت مجنونه
نزلت روعه وناظرته نظره طويلة وبعدها انفجرت بوجهه : غثيتني طووول الطريق وانت تقووول اتزوج اتزوج كأن محد بيتزوج غيرك
استغرب بندر عصبيتها وحب يغايضها اكثر : اشوفك غرتي
انحرجت روعه وقفلت الباب بكل قوتها ولا ردت عليه
ومشت بين الشجـر ولمحت واحد واقف بعيد وينتظرها ..دققت بملامحـة وعرفـة بسرعه تمنت لحظتها انها تركض وترمي نفسها بحظنه وتعاتبه على السنين الي راحت.. انها تدفن نفسها بقلبه وتشكي له السنين الي ضاعت.. والذل والهوان الي عاشته
ناظـرت بطووول اخوها الي انعكس ظله امتار بعيده عن طوله الحقيقي
ومـــرت من جنبه ولا كانها فاقدته عشر سنين .. ولا كانها انحرمت منه
بدون ذنب.. ولا كأن قلبها حن واشفق عليه ونسى كل شيء لما شافته قدامها
ونسى كل الالمه واحزانه ..ناداها فارس بنبره حنونه لما حس بزعلها : روعــه
تظاهرت بانها ماتسمع وكملت طريقها ودخلت البيت
وقف بندر جنب فارس الي لمح الضيق على وجهه : اتركها يا فارس اكيد عتابنه عليك
فارس وعيونه مركزها على طيفها : على الاقل تلتفت تسلم تعاتب مهو تمشى ولا معتبرتني رجال قدامها وتنفس بقوة وابتسم ابتسامة بانت اسنانه منها : تدري ما عرفتها اول ما شفتها تغيرت كثير مالـوم احمد لما يبي يتزوجها ومصر عليها
شيء بداخله تحرك وضيق عليه انفاسـه يغيب عنه لما تكون عنده وحوله ويظهر لما يحس بفقدانها عجز يفهم قلبه والأشياء الغريبة الي بداخـلة: اكيد بس لو عقلها يكبر معها كان زين
ضحك فارس بهدوء ولف عليه وقطب حواجبه باستفسار: وين شروق
بندر بحـرقة وشرد بنظراته بعيد : ماقدرت اجيبها وروعه مارضت تساعدني
فارس : اكيد شروق بتزعل ..وزفر وهو ماشي ويده على ظهر بندر : كلمني اليوم احمد
مشى معه بندر باحراج وشعور بالندم من تصرفاته مع احمد : اخباره
فارس : بخير ويسلم عليك متضائق يبي يملك وروعه ما هي راضيه ومعنده ما تبي تزوج
شهق بندر بقوة وقف ولف بكامل جسمه عليه : انت من جدك
استغرب فارس ردة فعله : ايوووه بس لاتخاف بحاول اضغط عليها لما توافق
كمل مشيه بندر وما يدري ليش خائف انه لو تكلم كلمة زايده فارس يفهمه غلط ما يبي يخسر احمد وبنفس الوقت عارف ان مجرد زواج احمد من روعه راح ينحرم منها الى الأبد
دخلـوا البيت مع بعض
وسمعوا صوت روعه تنافخ وصوتها مرتفع : لا تقووولي انك تحبينا وتخافي علينا
قاطعتها ام بندر بصوت متألم : روعه انت بنتي وعمري ما فرقة بينك وبين بناتي
ارتفع صوت روعه وخنقتها العبره وتكلمة بصوت مبحوح : ما انت امي لو انك امي ما تركتيني ورحتي عني كان قلت قبل ما امشى معك يا بندر بناتي اول من يمشوا معي
كان فكرتي فينا واحنا *** ونهان وانتم موجودين فكرتوا في وانا انطرد من بيت لبيت
ا***يت بسبكم كلكم وتبوني احبكم وتبوني احترمكم مافي احد له بقلبي شيء
قاطعها بندر بصراخ وهو مذهول من كلامها : روعه زفت احترمي امك
صرخت روعه بصوت اعلي : ما هي امي ولفت عليه واشرت باصبعها باستفزاز : هي انت تــرا طفشتني وصدعت راسي يللا اقلب وجهك انت وهو ابي انام ولو القيامة تقوم اشوف احد يصحيني وخبطة الباب وراها بكل قوتها



*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***




قـامت من نومها وناظرت بشكلها لسه بعبايتها تذكرت ان سامر طلعها لغرفته وهي باشبه الوعي وضبااااب شوش عليها جلست على سريرها وصوره قويه جت على بالها وقامت مفزوعه وتعثرت بعباتها وطاحت على وجهها..قامت وهي تتصارخ وتنادي سلطان فتحت باب غرفتها ونزلت من الدرج وهي تركض وروحها تطلع من قوة شهقاتها كتمت يدها بقوة ...
وطلعت بـر البيت وصار تركض بالحوش ما عاد يهمها احـد صدمت بقوة باخوها
مسكها عامر قبل ما طيح : وفاء ايش بلاك
طاحت دموعها وهي تغمض عيونها وتتشاهق وصوتها اختفى : سلطان مااااات سامر وسلطان
ما فهم شيء عامر وغير ملامحه لعبوس : وفاء بسم الله عليك ايش فيك
وقفت وفاء وكحلها سائل وجهه منتفخ من كثر الدموع وهزت راسها واشرت بيدها لجهة بعيده وهي تكلم بتقطع : ســا...سلط... وطاحت لما تخيلت انها بتفقد سلطان الى الابد
سحبها عامر وهو مفزوع وجلسها على الكراسي الموجوده بالحديقة وصرخ على الشغالات يجبوا مويا
شربها وهو يمسح على شعرها ويسمى ويقرا عليها بسرها
وهمس بحنان : وفاء ايش صاير
كانت تبي تتكلم و شهقة بقوة وشرقة بالويا وصارت تكح بصوت جاف
تكلم بخوف ونظرات غريبة: سامر فيه شيء ولا سلطان
هزت راسها بقوة وصاحت بحرقة وهي تدفن وجهه بيديها
حس بالخوف يوم عن يوم يفقد اخوانه كيان هالبيت يهتز ويفقده خوانه اتصل على سامر شاف جواله مقفل رجع اتصل على سلطان مره ومرتين وثلاث وهو ما يرد.. واخته تأن بقوة ما يدري ليش خاف من الفراق من الموت قلب بالارقام شاف رقم احمد واتصل مره ومرتين وبالثالثه رد
احمد بصوت تعبان : هـلا عامر
عامر بخوف : شخبارك احمد.... ولما حس صوته فيه شيء : احمد صاير شيء
احمد بهدوء ونبرة غريبه : لا مافي شيء
عامر بشك : سلطان فيه شيء
احمد خنقته العبره وبالم : ادعـي لـه
بعد عنه اخته خطوات وتكلم بخوف واضح: احمد اكلمك وقووول الحق سلطان فيه شيء
احمد : الحين بغرفـة العمليات وخلها على ربك هو يفرجها وارحم بعباده منا
ما انتظر يكمل احمد كلامه قفل جوالـه ودخله بجيبه ومشى لجهه سيارته وقلبه يدق بقوة وهـلع وخوف غريب كساه
حس شيء مسكه ولف وناظر بعيون حزينه : وفاء
قاومت وفاء بصعوبة وتكلمت وهي تتشاهق : الله يخليك ابي اروح معك ..وهزت راسها: ابي اشوفـه
عامر بضيق :وفاء وين تروحي معي
ضعفت يدها ولا قدرت تتكلم ولما شاف استسلامها ونظرة الرجاء بعيونها حن عليها ومسكها مع يدها وسحبها : يلا خلينا نمشي


*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***



جالسات بالدور الارضي نوف حاطة راسها بحظن فتون وتلعب بطرف طرحتها وفتون تمسح على شعرها وبداخلها غصـة على اختها وسن الي فقدتها وما تدري ايش صار لها .. وام مازن جالسة بكنب لوحدها وحاظنه ولدها بسام و ماسكه الريموت وتتحكم بالصوت
رفعت نوف راسها من حظن فتون وهي متضايقه :يمه ارفعي شوي من الصوت والله ماني سامع شيء
هزت راسها ام مازن وتكلمت بتهديد : كلمة ثانية بقصر اكثر اخووك نايم وحظرتك
ما ترتاحي الا لما ترفعي الصوت وتصحيه من نومه
نوف : طيب طلعيه فوق ولا نادي الشغالة طلعه وخلينا نتفرج براحتنا
فتون بضحكة خفيفة وهي تمسح على شعرها : عمتي وديها لمستشفى اشك ان اذانها فيها شيء فيها من يوم ماياسر راح عند اهله وهي صايره ماتسمع
رن التلفون وقـامـت ام مازن واسندة راس ولدها على الخدادية واخذت الريموت معها ...رفعت السماعه وهي متضايقه : نعم
المتصل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ام مازن : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته خير مين معي
المتصل : معاك مستشفى الـ حبينا نخبرك ان صحت سعيد تحسنت والغيبوبة صحى منها ولازم تزورنا عشان نسوي الاجراءات وتوقعوا على العمليه الي لازم يسويها
قامت ام مازن من شدة الفرحة واشرت لهن يقفلوا التلفزيون وهي تتكلم بضحكة وفرحة وضحت بنبرة صوتها : الله يبشرك بالخير الله يبشرك بالخير ان شاء الله باقرب فرصة نكون هناك شلونه الحين ومتى صحي
المتصل : ماله ساعتين والحمد الله صحته في تحسن واستجابة
قفلت ام مازن السماعه ومشت وهي تركض وتنادي بصوت عالي : فتون فتون
لفت فتون لها وبغرابـة ارتسمت على ملامحها : خير عمتي
مسكتها ام مازن وعيونها تدمع : ابوووك ابوووك صحا
شهقت فتون شهقة قويه وسكتها بيدها الثنتين : احلفي ياعمة
ضمتها ام مازن لصدرها : والله ابووك صحى وصحته كويسه
قاطعتها فتون : عمه بروح له
ام مازن :خلاص الحين بنكلم ابو مازن يحجز لنا كلنا ونروح نتطمن عليه
و رفعت يديها وخنقتها العبرة وما قدرت تكمل وجلست على الكنب وغطت وجهها وصارت تبكي فـرحـة غريبه وراحـة بال
ناظرت فتون بعمتها وعيونها صارت تدمع مشت من قدامها وهي لسه مهي مستوعبه وبداخلها نفسها تجلس مع نفسها وتنفجر بالصياح وتصلي ركعتين تشكر ربها فيهن طلعت على الدرج وبالدرجة السابعه وقفت فجأة وتذكرت ابوها لو سألها عن اختها
لفت على وراء ناظرت بعيون ام مازن ونزلت راسها على الارض ونزلت لعمتها
وبصوت متحشرج باكي :عمتي وسن لو ابوي سألني عنها
تغيرت ملامح ام مازن وضح الضيق فيها : لاتخااافي ان شاء الله نلاقيها قريب وعامر ابدا مهو مقصر
هزت راسها باشبه بالاقناع وطلعت لدور الثاني وهي بطريقها شافت مازن طالع من غرفته وهو يتثاوب ويحك بجسمه ولابس بجامة وعابس وجهه: ايش صاير
مكان عندها وقت انها تحقد المهم ابوها بخير تكلمت بفرحـة وضحت بصوتها المبحوح : ابوووي صحا من الغيبوبه وهو بخير
تمردت على ملامحه الغاضبة ابتسامة غريبة : الحمد الله على سلامته اخيرا بتفارقينا ونرتاح من وجهك
انقهرت من كلمتة وكملت طريقها وهي متضايقة من تصرفاته ومن رده ال****
مسكها مع يدها بقوة وهو يتكلم بحدة قاسية : كم مره قلت لك لما اكلمك جاوبيني وما تعطيني ظهرك
نزعت يدها بقوة من يده وبستحقار صغرته فيه : وانا كم مره قلت لك ما تلمسني انت **** وخساره فيك هالاهل
وقف بوجهها وعيونها تنطق دناءة وخسة وقذارة : بقولك نصيحه واعتبريها لوجهه الله بعد هاليوم لاتغلطي علي وترفعي صوتك لانك بتندمي كثير
شخرت فتون باستهزاء وكتفت يديها بصمود وكبرياء: يعني ايش بتسوي الحمد الله ابووي صحى وبرتاح من قله ادبك وراح اقول له عن كل صغيرة وكبيرة سويتها معي
فتح مازن جواله وفتح صورتها ومد الجوال قدامها : اقل شيء بيشوفها نص شباب السعودية
شقهة بقوة ولفت عليه بدون استيعاب : هـذي صورتي
ابتسم ودخل جواله بجيبه : لا وحده غيرك ساكنه هناك... واشر لجهه غرفتها وهو يتكلم ...دخلت عليها بالليل واستمتعت بزينها وهي نائمه واخذت لها صور لذكرى
حطت يدها على فمها وهـزت راسها ورجعت على وراء من قسوة كلامه : انت حيوان ****
هز راسـه وهو يتظاهر بالاستنكار : ليش الغلط تعرفي ان امي مربتي عدل ومانعتي اختلط بالناس الي تقول كلام وسخ
اختفت فرحتها بابوها وماشافت الا سراب وبصوت مخنوق ينذر بموجة صياح : حرام عليك انا ايش سويت لك
مازن ببرود: ولا شيء .....واشر على خشمه: بس رافعه هذا بقوة
فتون بتهديد وحاولت تجبر نفسها: والله لاخبر ابوووك يعرف يتفاهم معك
مال مازن فمه على جنب : وابوووي ماراح يسوي وكلمة وحده راح انشر الصور
ا***ت فتون وتكلمت برجاء وهي تتوسل له اكثر : طيب حرام عليك انت ما ترضاها على اختك مازن الله يخليك لا تضيعني وانا اسفه على كل شيء بس الله يخليك لاتفضحني ومستعده اسووي لك أي شيء بس امسح صورتي من جوالك
مستمتع بضعفها بذلها اول مره يشوفها بالانكسار يشوفها على طبيعتها الحقيقة شيء بداجله اثلج صدره رفع طرف شفائفه وقوس حاجبه اليمين : حلو لما تعرفي قدرك
وحاليا ما في شيء مهم ابيك تسوويه.. بس اكيد المرات الجاااية فيها اشياء كثيره...وطالع بصورتها وباسها قدامها يغايضها : ما دريت ان بنت ولد خالي حلوه... واشر بيده ...باااااي يا قمر



*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***



صحـا من نومه قبل ربع ساعة وعيونه على السقف والمروحـة الي دور ولها صوت مزعج من دورانها..تذكر سلطان و ناظر بيده وضغط عليها بقوة ومهو مصدق انه اعتدى عليه مهو مصدق انه كان سبب بعذاب سلطان.. غصب عنه طعنه غصب عنه
انهى العلاقة بينهم شيء بداخله يدفعه لحاجات اكبر..غطى وجهه بالبطانيه وهو يصيح مثل الاطفال ودموعه تسيل على خده بحرقة وتنهش بجلده .. ما يهمه لو يعيوبه بدموعه لو يضحكوا على رجولتها الضعيفه المهم يبكي المهم الي بداخله ينزاح عن قلبه خسر كل شيء وحمد ربه ان سلطان ما مات وبقى فيه روح تعذبه بوجوده اكثر زادت دموعه لما تذكر انهيار لمـى وصراخها وضعف وفاء وتوسلاتها غمض عيونها ومسح دموعه وقام وجلس وبعد البطانيه عن وجهه وهو مستغرب انه ما يحس بالـراحـة الا هنا والضيق يتخفي ويحس روحه ترفرف بطمانية وراحة بال
دخـل سيف وهو شايل صنية القهوة والشاهي : ما ندري نقوول صباح الخير ولا مساء النور الساعه عشرة بالليل
سامر وبلف بجسمه المتكسر من نومه الارض الي مهو متعود عليها : والله مدري عن نفسي
مد سيف فنجال القهوة : واضح لانك جيت هنا وانت تعبان وتمددت على الارض وثواني نمت عاد ما حبيت ازعجك غطيتك وخليتك تأخذ راحتك
سامر باحراج : فيك الخير ياسيف
سيف : هذا بيتك ومفتوح لك بأي وقـت
خجل سامر من كرم سيف ولف عيونه بعيد عن نظرات سيف: ايش صار بموضوع بسمة
سيف تظاهر بالحزن : على خبرك مافي شيء جديد
سامر وكانها بكلمته يقتل حبه ويدفن بقايا روحه تكلم وهو شاد على ملامحه لما صورة لمى طلعت له فجأة : خلاص انا موافق وان شاء الله اختك بحافظ عليها وبصونها
تظاهر سيف بالضيق : بس اخاف انك تظلمها
ضرب سامر على صدره : لاتخاف يكفي انها اختك وبحطها فوق راسي
ابتسم سيف ورتب على كتفه : فيك الخير يا سامر


*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***




كانت تركض بممر المستشفى الطووويل وهي تمسح بدموعها بكم عباتها وقلبه يدق بقوة وخائفه انها تفقد سلطان ويموت وهي ما ودعته وهي ما شافته نظره اخيرة ..خلاص ما تبي من الدنيا الا ان سلطان يكوون بخير..راح تبعد عنه وتعبد المشاكل عنه راح تتركه يكمل حياته .. بعيد عنها بس يكون عايش وتشوفه بحياتها حتى لو انحرمت منه ..وقفت لما شافت عامر واقف جنب احمد وعمها ابو سلطان
شدت يدين عامر وبهمس مخنوق : عامر ابي اشوف سلطان
تكلم احمد بتعب لما سمع طلبها : لاتخافي يا وفاء سلطان ان شاء الله بخير
ارتفع صوت شهقتها واسندت جسمها على جسم اخوها الرياضي
مسكها عامر وشد على يدها بقوة : وفـاء خلاص سلطان بخير وسحبها ودخلها قسم العناية المركزة واشر بيده : شوفي هذي هي غرفته
شافته من ورى القزاز والاجهزة حوله اسندت راسها على الجدار ودمعه اخير طاحت على خدها وهي تهمس بصوت مسموع يارب لك الحمد والشكر يارب تحفظه وتشفيه لعين ترجيه
ناظرت بعامر وبهمس ما تقدر تشوف سلطان اكثر قلبها يتعذب ويتقطع وكل الي فيه بسببها كان بضيع عمره ويروح عنها وهي السبب ..اشرت بيدها لعامر انها بتطلع



*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***


صحـت بعد صـلاة العشاء بربع ساعـة صلت العصـر والمغرب والعشاء وجلست دقائق وهي تستغفر
طوت السجادة ورمـتها بزاويا من زوايا الغرفـة ولافـت حاجبها حول وجها باتقان وراسها مصدع من كثـر النوم اخذت جوالها واتصلت على شروق للمره العاشره وانقهرت ان جوالها مقفل ..طلعت للصالـة وشافت بندر وفارس جالسين .. ناظرتهم بنظره مقهوره ودخلت المطبخ سـوت لها شاهي ثقيل صبت لها كاسة وكبت الباقـي خوف انهم يستفيدوا من رواها رجعت للصالـه وشافتهم كلهم منسجمين على الشاشـة
تقدمت بدون خوف ونزعت الريموت من يد فارس ولفت على بندر وسحبه المركا من تحت يده وحطت المركا قدام التلفزيون وجلست عليه وقلبت بالريموت ولا اهتمت بالي وراها
عصب بندر من تصرفات روعـة الي تستفزه وفارس بقى مذهول لسه من حركتها
ناظر بندر بفارس ينتظره يتكلم ولما طال ذهوله رفع صوته : بنت وجع ما انت شايفه الي وراك
طنشته روعـه ولا كانها تسمع شيء وغيرت على قناة الساحـة وحطت على محاوره شعريه ..ورفعت الصوت لاخـر درجـة تستفزهم من الملل الي بداخلها
فهم بندر حركتها الي تبي تستفزه طنشها ولا اهتم بوجودها وبحركاتها ومسك جواله وصار يقلب في الرسائل
دخـلت ام بندر وهي جايه من بـرا ومنزعجـة من قوة الصوت : بسم بالله عليكم وش هالصوت
روعـه وهي تشد على الكاسة وتشرب من الشاهي : ابشرك يمـه انطرشت وما صرت اسمع شيء
غصب عنه تمردت ابتسامة على ملامحه وهـز راسـه على حركاتها الطفوليه عدل من جلسته المائلة وبصـرخـة غضب مصنوعة : قومي انقلعي صبي لنا شاهي
ناظرته من فوق لتحت ولفت ظهرها على التلفزيون : كبيت الباقي وبعدين ماني خدامه ابوك عشان تتأمر
قامت ام بندر وهي تشد بجسمها وترتكـز على الجدار : ياوليدي انا اسوي لك الشاهي
قام فارس متضايق : روعه حرام عليك خالتي تعبانه ومن الصبح وهي تشتغل وحظرتك نائمه والحين حتى كاسـة شاهي ما انت قادر تسويها
روعه ببرود وبدون ما تلتفت: اذا راحمها من جد روح سوي الشاي بدالها
وقف بندر وعينه على امه : يمـه اجلسي محد يبي شاهي ....ولف على روعـه : قصـري صـوت التلفزيون
روعـه : لاتجلس تنافخ عشانا بيتك تـر مصدعـه من كثـر النوم وراسي بينفجر واذا ما عليك كلافـة روح المحطه الي القريبه من المزرعه وجيب لي بيره بالخوخ تعدل مزاجي
ناظرها بندر ولف عيونـه لفارس الواقف وامـه الجالسة ولم يديه حول بعض وشخر بابتسامة جانبة : واذا ما سويت لك قهوة ايش تسوي
ابتسمت ببرود : ولا شيء بس اظمن لك انك خلال يومين تتحول لمستشفى المجانين
صـرخ فارس بحدة : روعه احترمي بندر شايفته بزر عندك
قاطعته روعه : لاتجلس تنافخ وتعلميني الادب وينك عني من الاول وبعد هالسنين جاي تنافخ وتسوي فيها محترم وما ترضى بالغلط وانت كلك على بعض غلط بغلط
وقامت وركت المركا برجولها وهي تتثاوب و بحركة استفزازيه قفلت التلفزيون وطفت الانوار : يلا ناموا بكره وراكم دومات وظائف ما شاء الله رجال اعمال وناس فالحه ما كنا وراكم قصاص وقطع رقاب
عصب فارس وقف بوجهها ومسكته ام بندر وهي تهدي فيه : خلاص فارس طنشها
فارس: يا خاله والله ترا ما خربها غير دلعك
بندر : طنشها انا اعرفها تبي تستفزنا باي حركه.. وشغل الانوار وفتح التلفزيون
ورجعـوا جلسوا وكل واحـد بداخله ضيق اكبر من الثاني من كلامات روعه الي دخلت الغرفة ولا كأنها سوت شيء


*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***




طلع بسام على الدرج وهو يغني ويلعب بسلسة مفاتيحة بطرف اصبعه وفجأة توقف بوسط الدرج وسكت عن الغنى و استغرب الهندي جالس ومتكي على طرف الباب
اسرع بسام بمشيه وقفز بقيه الدرجات قفز: هي انت ايش تسوي هنا
قام الهندي وهو يتذمر : بابا انا ابي فلوس مال انا
بسام باستغراب وهو ينافخ : وفلوسك ماجيت تضيعها غير عند باب شقتنا
الهندي وهو يهز راسه : لا بابا هذا في نفر جوا قووول سوي مساج وبعدين فيه ادخل جوا ومافي اعطي فلوس ومافي افتح باب
ضحك بسام بداخله على حركات عمر الي ما يتركها ..فتح الباب وغير ملامحـة من قوة صوت الاستريوا
بسام : هي قصر على الصوت وايش هالدقاقة الي مشغلها وصوتها يهز العماره هز
عمر ياخي طفشت من هالمغنين الي ما عندهم الا احبك وحبتني حبهم برص ان شاء الله قلت اغير اسمع ايش تقوول وركز اذانه على صوت الدقاقة وهي تقوول " وقولوا بسم بالله على غزال طب وقولوا اسم الله " تخيلت نفسي بوسط بنات ارقص معهم والدقاقه تقول عاشوا هلا وراء
ضحك بسام بصوت عالي: الله يخلف عليك واشر على الهندي الي وراه ..حرام عليك اعطيه هذا فلوسه
جلس عمر على الكنب وحط رجل على رجل : والله هو ملاحقني من شارع لشارع فيه مساج فيه مساج واخرتها رحمته و جلست على الدرج وخليته يسوي لي مساج ما يجي دقيقة وحده قلت استرزق من وراه طالع هو الي يبي يترزق من وراي ولا قوي عين يبي خمس ريال حمرا جديدة
الهندي وينافخ : هذا في شغل مال انا في لازم روح هند عشان سوي عرس
ضحك عمر على كلمة عرس لما ينطقها وطلع الشريط من الاستريوا : خذ هالدقاقة وشغلها بعرسك وتوكل وريني عرض اكتافك
الهندي : لا بابا لازم فيه خمس ريال انا حرام مافي فلوس وكفيل مال انا فيه اطرد وبعدين حرمه ازعل ومافي عرس
عمر بنفاخ : ان شاء الله عمرك ما اعرست و لو تموت ما في اعطيك ريال واحد
جلس بسام جنبه : يارجال لو ما تعطيه خمسه ريال انا بعطيه بس خله يتوكل
انقهر عمر وطلع الخمسة من جيبه وصار يتأملها ويتظاهر انه يبكي : والله انك غاليه علي وكانك واحد من عيالي راح افقده بس هذا الدنيا تفرق الاحباب عن بعضها.. يللا وش وراك تروحي الهند وتتمشي وتشم هواء احس من خواتك المعفنات بجيبي ولف لهندي وبتهديد : شوف لازم قبل ما اعطيك الخمسة ريال تنظف المطبخ من فوق لتحت الثلاجة والفرن والدولايب وتكنس الصالة وتنظف الدرج من الدور الاول لدور الخامس وبعدها غسل سيارة بسام وسيارة العزوبيه الي صافة عند الباب وانا بعدها بفكر اعطيك الخمسه ولاء
بسام بضيق : الحين كل هالشغل واخرتها خمس ريال
حط عمر يده عند فمه : اص مالك دخل
انتفخ وجهه الهندي : طيب بابا اشوف خمسه هي في اصلي ولا مزور
مـدها عمر له بذل ولما مسكها قطعها الهندي ورماها بوجهه وطلع
ضحك بسام بصوت عالي :هههههه الرجال عاف الخمسه
عمر بصدمة من ردة فعل الهندي الحين هالخمسه اشتري فيها دخان اغسل ثوب واكويه واحلق شعري واخذا لي وجبه هبرجر وخمس علب زبادي وعشرة حبات علك وكيس كبيراااا
قاطعها بسام وهو يضحك بصوت عالي : ههههه لا ايش رايك تقول انك تزوج
قام عمر وجمعها وهو يقول : يابني خبي القرش الابيض ليوم الاسود ..
بسام ومد رجوله قدامها وانحنى يفك خيوط جزماته :تدري انك فاضي وتحسب الناس كلهم مثلك
تضايق عمر: ايش وراي ولا انت تحسب الناس كلهم مثلك
رفع بسام حاجبه : ايش قصدك وبعدين نسيت اقووولك عمتي جاءت ولازم ازورها
تظاهر عمر بالاستهبال وهو يدقق بملامح بسام: انت رايح تشوووف عمتك ولا بنت عمتك
بسام بضيق : عمر بلا استهبال انت عارف ان بنت عمتي تزوجت وانا خلاص ما صرت افكر فيها
تمدد عمر على الكنب : اهااااا نسيت انك مسرع ما تحب ومسرع ماتنسى وعلى فكره ..ترا الشباب عازمينا على استراحه بكره
قام بسام وتكلم وهو داخل غرفته : مشغول اعتذر منهم
عمر باستهبال : ليش مواعـد صيده
وقف بسام قبل ما يدخل غرفته : ماني فاضي لك ولسخافاتك
عمر باستهزاء : والله صار طلب الرزق سخافه اخاف بكره تقول تقول عني كبيره من الكبائر
بسام وهو يضرب الباب وراه بكل قوته : لا تستبعد اذا طال حالك كذا اكيد بتكون منكر اد الدنيا


*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***


 

رد مع اقتباس
قديم 01-02-2012   #62


الصورة الرمزية بسمة يافع
بسمة يافع غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8922
 تاريخ التسجيل :  07-12-09
 أخر زيارة : 21-05-2020 (03:58 AM)
 المشاركات : 2,066 [ + ]
 التقييم :  2198
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي رد: روايه"حـكـايـات مـن خـلـف الـجـدران"



حطت الصنية بقوة على الأرض واهتز الابريق وصب قطرات حاره من فوهته
صبت الشاهي بالكاسة وصوت زفيرها يرتفع وينزل مدتها لها وجلست وحطت يدها تحت خدها وهي تتكلم بضيق : قلت لك والله سامر ما راح اخذه
تكلمت اسماء بنفاخ وبداخلها غيره من ليلى الي تتفاخر ان سامر خطب من عندهم وردوه : صدق ما انت وجهه نعمه الحين سامر مين يرده ولا ظامنة العريس بالجيبه
دخل يوسف الصالة باستغراب من اصواتهن العالية ورمى على الارض شماغة ولحقه بالجريدة والمفاتيح وجلس واتكى وفتح الجريدة وهو يتكلم : ايش بلاكم اصواتكم واصله لاخـر الحاره
عدلت اسماء جلستها وتكلمت بنفاخ : شوف الخبله خطبها سامر وهي معارضة قال ايش سامر صايع ومهو قد مسؤليه يفتح بيت ويراعي حرمة وبزارين
قفل يوسف الجريد ورماه جنبه ولف على بسمه وهو قاطب حاجبه : ليش رافضـة سامر و ايش فيك كل ما جاءك رجال ردتيه ترا العمر يمشى وانت ما تحاسبي لنفسك
لفت بسمة وجهها بعيد عنهم ودمعه حزينة احتبست بعينها هي تحلم بأحمد حتى لو ما جاء احمد تمنى نفس صفاته نفس ابتسامته ورحه بس سامر النقيض تماما لـ احمد ما يهمها المركز والجاة والمال كثر ما يهمها دينة واخلاقة هزت راسها بمعني ولا شيء
دخـل سيف الصالة وهو معصب وسمع نص كلامهم وركـز عيونه على بسمة وبتهديد واضح : بكـره سامر جايب اهله لو اسمع لك كلمه وحده ادفنك هنا ومحد بيعرف عنك شيء
قامت بسمة وقفت بوجهه و بتحدي : والله لـو امـوت ما راح اوافق عليه
ناظرها بنظرات منحرقه وحط يده على رقبتها ودفها على الجدار : بتوافقي وانت حماره ما اتعب واخرتها تضيعي كل شيء من يدي
اختنق صوتها من قوة يده وتكلمت بانفاس متقطعه : جرب واجبرني على شيء ما ابيه
تنفرز سيف اكثر ومسكها مع شعرها وشدها بقوة : راح اجبرك واكسر راسك واشوف احـد يتكلم
قام يوسف بعصبيه ونزع يده عن شعر بسمة وهو ينافخ : مالك كلمه عليها وهذي حياتها وهي ادرى فيها
دفـة سيف عن وجهه وهو يزبد ويتوعد بداخله : انت مالك دخل
قاطعه يوسف بعصبيه وصوت عالي : لي دخل ونص بعد والي تبيه هي راح يصير ومالك كلمه عليها طول ابوووي عايش
ناظرها بحقد وصوت انفاسه الممزوجه بريحه الدخان انشرت في المكان قبض على يده وطلع وهو يتوعد لها بداخلها وما راح يستسلم راح ينفذا الي براسه لو كلفه موته او موتها المهم الي براسه يصير



*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***




بالمستشفى .. متمده على السرير وهي تهلوس بكــلام كثيرا .. وتهـذرا بحاجات غريبه ..احــلامها وكــوابيسها كلها بسامر وبـدم أخوها النازف
فحت عيونها بوهن وهي تأن بصوت واضح وشدت يديها المربوطة بالمغذي وزاد عليها الالم ناظرت بالموجودين حولها ورجعت غمضت عيونها
تقـدم لها اخوها محمد وشـد على يديها وهو يقول : لمى شخبارك
طاحت دموعها لما تذكرت سلطان وشهقة بقوة وتكلمت بتقطع :
سـ ـ ـامـر ذبـ ـ ح سـ ـلطـ ـان
وتحشرج صوتها وصارت تهز راسها يمين وشمال وهي تبعد عن بالها صور سامر وهو يطعن باخوها ..
مسح على شعرها محمد وهو يقوول : لا تخافي سلطان بخير
هزت راسها بقوة وهي تحاول تقوووم : والله انها شفته بعيوني لاتكذبوا علي
وسكت لما شافت وفاء داخلها عليها وشدت على نفسها وهي تصرخ وتأشر باصبعها المهزوز وهي تأن : اطلعي برا اطلعي برا
ناظرت وفاء بالغرفة بعيون غريبه وحالها لايقل عن حال لمى : لمـى
مسكتها اختها ليلى وهي تسمي عليها : لمى بسم الله عليك وفاء ايش دخلها
لمـى وهي تصيح وتحاول تقول وتنزع المغذي منها : كله منها سلطان كان بيروح وهي السبب... اطلعي برا برا كله منك اخوك ذبح اخوووي وكله بسببك اطلعي
وصارخت تصرخ بشكل هستريا ركض محمد للمرضات وطلعت وفاء وهي مكسوره الخاطر ولمى خدروها وهي تأن


*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***



اول يوم في الاختبارات وبعد اشراق الشمس بدقائقجلست على بلكه قدام الفله الي بعدت ترتفع اعمدتها وعباتها على راسها وملازمها بيدها وهي تلعب بالرمل وتمسح خشمها بقوة وترجع تمسح دموعها قامت وهالمره بضعف اكثر وقفت بوجهه اخوها فارس وبرجاء وتوسل وانكسار اكثر : فارس الله يخليك لاتحرمي من دراستي اليوم اول يوم باختباراتي ولازم احضر ولا بعيد السنه بكبرها
فارس: وايش اسووي لك هذا انا خسرت عشر سنين من عمري ولا سويت المناحة الي سوتيها
ضربت روعه الارض بقووة وتثار الرمل بوجهه فارس : لانك ضايع والحين بتضيعني معك والحين من فوق خشمك توصلني الجامعه
عصب فارس: روعه انت تسمعي الكلام من وين اوصلك وانا سيارتي مع احمد وبندر معند انك ما تروحي لاختباراتك
روعه وعصبت اكثر : هو ماله كلمه علي ولا احد منكم كلمه سامعين وارتفع صوتها وهي تهدد : قسم بالله لو تحرموني دراستي لقلب البيت عليكم فوق تحت
حاول يكتم انفاسه الحارقة : طيب نتفاهم جوا
روعه بعناد : ما ابي والحين تروح لبندر وتاخذ مفتاح سيارته وتوصلني الجامعه
جـاء بندر من بعيد وناظر فيهم بحيرة والانزعاج واضح من ملامحه : ايش صاير
زفرت روعه بصوت عالي ولامت يديها حول بعض : سبحان الله مثل الشيطان مافي اثنين الا وانت ثالثهم ايش دخلك اخ واخت يتهاوشوا تحشر نفسك بينهم ليش
قاطعها فارس بشدة : احترمي نفسك ولا كلمه
زفرت روعه بيق : اففف منكم تظنوا اتكم كذا بتخوفوني تراكم ما هزيتوا في شعره وراح اكمل دراستي ومن خشمك انت وهو وتشوفوا كيف
ومـرت قدامهم ..مسكها بندر مع يديها بقوة وقفها بوجهها والهدوء والصبر الي كان محتفظ فيها الايام الي فاتت من طولة لسانها اختفت : ورينا كيف تكملي دراستك
دفته بقوة عن وجهه ومشت لجهه البوابه : تعال شوفني وانا اوقف تاكسي واركب معه
صرخ فارس وهو متمالك اعصابه منها : قسم بالله لو تطلعي برا البوابه انك ترجعي لها ميته
كملت روعه طريقها بعناد وكلام فارس ماهز فيها شعره وحده
لحقها بندر وعارفها مجنونة تسوي الي براسها ولا تخاااااف من احد وقفها ومسكها ولف يدها وهو معصب وشياطين تزن براسه وتنفخ : انت شايفتنا رجال قدامك ووووحريم كلامك مشيه على حريم مثلك ولا انا لاء
لحقه فارس وفك روعه وتكلم برجاء: اعطيني مفتاح سيارتك وانا اوصلها لجامعه
بندرباعصاب حارقة ونار مشتعله بجوفه تحرقه وتدمره شد يديه بقوة وناظرها بقسوة : ماتنفذ كلمتها علينا وتنقلع جـوا واذا تبي تكمل دراستها تعقل وتشغل عقلها وتبطل طووولة لسان
نزعت نفسها بقوة : طيب يابندر والله الي براسي لاسويه وكلمة وحده منك لاتصل على عامر ولا سامر وابلغ عنك انت وفارس واكمل دراستي واحصل من وراكم مكافئة تسواكم
سحبها فارس من شعرها وقفها بوجهه : تهددينا يالحيوانه تهددي اخوك يا قليلة التربية كنت اتوقع منك أي شيء الا انك تهددي اخوانك الا انك تذلينا ودفها عن وجها ومشى بعيد عن قسوة قلب اخته وجنونها الي محتفظه فيه من طفولتها
زمت شفائفها ونادت اخوها الي اعطاها ظهره ورفعت صوتها تسمعه : اييييه اهددكم تراكم ما تعرفوني ورح اسأل عيال الشاعر ليش طردوني من بيتهم
انتفخ العرق الي برقبة بندر دلاله على قمة الغضب وعدم سيطرته على نفسه لفها
لجهته بقوة و نزع شنطتها من كتفها ونثرها قدامها واخذ جوالها وحطـة بجيب بطالونه وقطع بطاقتها الجامعية ودفاترها مزقهن قطعه قطعه ورماه بعيد لبركة : اذا تظني الناس كلهم مثل عيال الشاعر تراك ما عرفتيني زين يابنت عمي ومهو بندر الي يعجز عن بنت ودفهـا عن وجهه ومشى بعيد عنها

انتهــى البارت الحادي والعشرون





 

رد مع اقتباس
قديم 01-02-2012   #63


الصورة الرمزية بسمة يافع
بسمة يافع غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8922
 تاريخ التسجيل :  07-12-09
 أخر زيارة : 21-05-2020 (03:58 AM)
 المشاركات : 2,066 [ + ]
 التقييم :  2198
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي رد: روايه"حـكـايـات مـن خـلـف الـجـدران"



الثــاني والعــشـ(1)ـرون



سطور زينت صفحات اما مشاعر اجتاحت قلوب



اسبوعين مـرت من ايام ابطالنا بما تحمله من برود وقسوة من حب وكره من غموض وهدوء او جميعها تمازجت داخل شخصياتنا ولازال هناك امل ان ينجلي القمر ويدل طريقه في السماء و نوره ينير الافق بعد ظلام غاب على ابطالنا اسبوعين مروا بما فيهم من الالم واحزان سطرت صفحاتنا بذكريات ربما تكون قاسية او جميلة ..ومشاعر تجتاح قلوبهم ربما تكون حب قبل كره او طيبة قبل قسوة او شيء تخفيه سطورنا ؟؟؟



في اخـر يوم لاختبارات وبعـد صـلاة العشاء .. وتحديد بمجمع التسويق الملحق بأحدى المنتزهات لمت وسن العبائة بقوة لجسمها وركعة وسكرت الازرا الي قبل الاخير وجلست مقابل لهم وهي متضايقة من تصرفات اسيل.. وبسام واسيل جالسين مقابلين بعض وكل واحد يحمل بقلبه مشاعر بعيده كل البعد عن الاخـر
اشرت وسن بيدها لجهه معينه : عمي بروح اشتري لي كـوب ذرة
هـز بسام راسه وبدون ما يتكلم وعينه مركزها على اسيل الهادئه والمتغيره بدرجـة واضحـة لمح وسن تختفي بعيد عنهم ولف وجهه على اسيل و بحنان تدفق من ملامحه الحادة : وسـن ايش بلاك .. احسك متضايقه وفي شيء شاغل بالك
هـزت راسها بمعنى لا مافي شيء وخفقان دوى بداخلها فجر مشاعر تحسها تبرز لنور أحاسيس غريبة راح تفضحها وتخرب عليها مخططاته وتهدم الي سعت له شهور.. وشيء بداخلها يجبرها ترضخ لـنظراته الحـنونة لنبرة صوتـه العذبـة لاهتمامة الواضح ..لكل شيء يذكرها باخوها نفس نبرة صـوته الحنونه نفس نظرته المعاتبه
غمضة عيونها ثواني وهي تبعد بعييييد عن المكان والزمن وتسرح بخيالها وتتذكـر شخص غاب عنها وفقدته وصارت تحس بوجوده بكل لحظة و تحسه حولها ما غاب
جلس هشام جنبها : اسيل ايش فيك متضايقة
ابتسمت اسيل : وليش اتضايق وانت حولي
هشام بعتاب واضح : اسيل تقدري تخبي عن العالم كله الا مني
حاولت تخفي نظراتها عن اخوها وحزنها عليه الي انجرف مع شلته وتهاون في تعاطيه لمسكرات اقلقها وصارت تقلق عليه.. حاولت تكون طبيعيه وابتسمت بذبول : وايش تشوف في
مسك هشام يدها وضغط عليها : اشوف وحده ذبلانه تسرح دائما وملامحها لما تسرح تتغير ..اسيل انت شفافـة لدرجـه واضحـة وما تقدري تخبي عني
شـدت نظراتها بقوة وخنقتها العبره وانتفض جسمها وصارت تتشاهق بصوت مخنوق
استغرب بسام هدوئها وصوت شهقاتها المخنوق مسك يدها وضغط عليها وبصوت هامس : وسن انت تصيحي
حست يـدا اخوها الميت والي فقدتها وصارت محتاجة لها ..انمدت لها وتمسح على راحتها ويدها اختفت بكف بسام الكبيرة رفعت عيونها بشهقـة لما حسته واقع مهو خيال ناظرت بعيون بسام المستفسرة.. وسحب يدها بقوة وشتت ناظرت بالي حولها وتحس نفسها تائه بين غلطاتها
ضيق بسام بنظراته وتغيرت ملامح وجهه : وسن جاوبيني ليش تصيحي
حاولت تصيطر على الارتباك والرعشه على نفسها وموجـة صياح قويه حستها راح تفجرها تمالكت نفسها وضغطت بقوة على انفاسها : ما فيني شيء
وابتسمت بصعوبه مغيرة لمموضوع ومحاولة استرجاع انتقامها الي مجرد ما شوف نظراته تختفي وتبعد عنها اميال : صـح ايش راح تهدي لي اذا نجحت
قرب بسام كرسيه لقدام واستنشق هواء منعش وتكلم بعدها بهدوء : وسـن لا تغيري الموضوع ..تـرا مهما خبتي عنا واضح بعيونك كل شيء
حاولت اسيل ترجع لوضعها الطبيعي وبضيق : ما فيني شيء بس تعرف اختبارات خلصت ومتضايقة خائفه من النتيجة
شك بسام بتصرفاتها وبابتسامة حاول يلطف الجو : لا بنت اخووي ذكية طالعة لعمها واكيد تكون قدها
شدة عيونها بقوة وكلمة ذكرتها باخوها.." لا اسيل ذكيه طالعه لاخوها واكيد تكون قدها " ..لازم توقف نفسها احسايس الي تسرح فيها وتغطى الهدف من انها تتجرد من انسانيتها وتحقق رغبتها اختفت مجرد ما تسمع كلامه تضايقت من نفسها الغبيه والمتهوره ولفت على وراء: ماكنا وسن تاخرت
اشر بيده بسام لجهتها : لا شوفيها هناك
وقـام وبعد الكرسي : تعالي معي
اسيل بخوف وارتباك واضح وهي تناظر بعيونها بالمكان : وين بنروح
ابتسم بسام: بندخل على الاسواق عندي شيء ضروري لازم اشتريه
قامت معه وهي تمشى وراه بضياع وتشتت
مر جنبهم مجموعه شباب وشكل اسيل بالعبائة لافت انتباهم تكلم واحد منهم : ياحلو يالمخصر
وصـوت ثاني مستهزأ : اتحدى هذي زوجتك او اختك
عصب بسام وضغط على يديه وهو ينتظر اسيل الي مشيها كانها ترقص والعبائة مخصره واللثمة كاشف نص ملامح وجهها
بسام بحده : اسيل انت تمشي ولا ترقصي
ضحكة اسيل بصوت عالي : انت ايش شايف
عصب زياده من ضحكتها وناظرها بعيون مليانه غيره وقهر من تصرفاتها المتهاونه : ماله داعي الضحك بصوت عالي بالسوق
انحرجت اسيل وحسته زعل حتى ضحكتها كان تتحاول ترجع مثل اول وتبدا ترسم من جديد كملت معه بكل انصياع وعيونها ما فارقت اكتافه العريضة
اما بسام كان ماشي وهو يضغط على نفسه وبداخله غيره تنهش بجسمه من نظرات العالم على اسيل وضحكها وتصرفاتها الغريبه والبيعيده كل البعد عن وسن.. وقف عند محل عبايات وهي بقت واقفه برا اشترى عبائة على الراس ونقاب بدل اللثمة وطلع ومـد لها الكيس بشدة واضحـة : وسن لو اشوفك لابسه العبائة هذي واللثمه ما يصير لك خير فاهمه.... ومشى قدامها وهو يكتم انفاسة الحارقة وغيرته القوية
هزت راسها بالرضى وناظرت بطيفه وهو يمشى قدامها ودمعه يتيمة عذبتها لما طلعت من عينها على غيرة بسام عليها

\

\

\

كان يراقب حركاته ويلاحقه يومـه كله وبداخـله فراغ ما اكتشفه الا بانشغال بسام عنه .. وضيق من بعده عنه ..تكلف بمظهره كثير وهو نادر ما يهتم باناقته الا اذا وراه صيده..كان لاف شماغ حول رقبته بلون البنفسجي الغامق حركة جديدة لشباب وتي شرت داخلي بلون البنفسجي ومرسوم عليه نص صوره وجهه والنصف الاخر مغطى بالشعر وفوقه جاكيت جلد وبطالون جنز رمادي.. شعره لامـة بطاقية صوفية ومطلع الباقي وريحة عطره المركزه تشم على بعد اميال.. عيونه الناعسة دفنها داخل نظارته الطبية الملونه بلون العسلي وابتسامة خبيثة زينت ملامحه
ولما شافها ابتعدت عنه تظاهر انه يكلم بالجوال ومهو منتبه لطريقة وصدم فيها متعمد
صـرخت وسـن بفزع وتناثرت الذرة على الارض وقدرت تسيطر على نفسها قبل ماتطيح بوسط السوق :ايييييي ااااييييي اااااا
قفل عمر الجوال ولف عليها وبانزعاج عرف كيف يتقنه : اوووه سوري كنت اكلم وما انتبته لك
انحرجت وسن وهي تمسح على يدها : لا عادي
رفع عمر نظارته عن عيونه وركزها على راسه وناظرها بعيون ناعسه يعرف كيف يصيد فريسته وبعدها قوسها اكثر وبصوت رجولي اجش : اسف شكلي اوجعتك.. وناظر بالارض وتظاهر بالشقهه : اوووف كمان كبيت الذرة حقتك
انحرجت وسن من نظراته وقلبها صار يدق بقوة من نظراته وسامته الي جذبتها : مهو مشكله يتعوض هذا هو البائع قدامي...وكملت طريقها مسكها عمر مع كتفها وهو يحك رقبته باليد الثانية : ريـم
وسن بارتباك وحاولت تبعد نفسها عنه وعن انفاسة وشيء بداخلها يقوول هذا هو فارس احلامك هذا هو الي كنت تتمنى ربي يرزقك مثله عيونه الناعسه الي يقوسها لما يتكلم وصوته الغريب وقفته المشامخة وابتسامته المائلة كلها كانت كافئه انها تعلق نظراتها عليه انتبهت لنفسها ونزلت عيونها بسرعه لأرض وبخجل واضح زين صوتها : مين ريم
ابتسم لها عمر وهو يحاول يجذبها لناحيته اكثر.. ومايدري ليش حسها عادية ومافيها شيء مميز عشان تجذب بسام بالقوة هذي حسها جاهله بتعاملها مع الشباب وبسرعه تنصاد وفيها براءة غريبه ..دقق بكلامها بنظراتها الخجولة بارتباكها وتلعثمها حس بالحقد عليها والغضب يعمي بصيرته وتكلم بابتسامة واسعة اتقن اختيارها : لا شكلي غلطت شبهت عليك .. بس لحظة ما راح تمشي من هنا الا اشتري لك كـوب ذرة بدل الي كبيته
هـزت وسن راسها وهي تفرك يديها بقوة وحرارة تدفقت على جسمها وانصهار ذوبها من قوة ريحة عطره : لا مـالـه داعـي
طال عمر بنظراته عليها وهمس بصوت غريب حرك المشاعر : يعني لسه زعلانه
هزت وسن راسها بقوة وتكلمت بسرعة : لا ماني زعلانه
قاطعها عمر :اجل لازم تقبلي مني الذرة
وقف عمر على البائع وطلب كوبين واحد له واحد لها
استغلت تشاغله مع الهندي ودققت بملامحـة وبرجولته استنشقت ريحـة عطـرة بصوت مسموع وتتأمله بمشاعر غريبه.. انحرجت لما انتبه لسرحانها
حاولت توقف نفسها المتهوره وهي عارفة طبيعة عمر الضائعه والي ما تفرق عن عمها بس وضعف قلبها قدرت تنجرف لعواطفها بسهولة ..ناظرت فيه وتكلمت بتوتر : صح انت عمر صاحب بسام
حس بالضيق بالقهر والنار كلها اجتمعت بقلبه وبحقد حاول يسطر على ملامحـة : ايييييوه تعرفيه انت
هزت راسها وسن ببراءه : اييييوه دائما يتكلم عنك واشرت بيدها بعيد لجهة بسام : تراها هناك جـالس
ناظرها بنظره طويلة وبصوت متضايق حاول يخفيه : انت جايه معه
هـزت وسـن راسها بدون ما تتكلم
ناظـر بعيد اول مـره بسام يخبي عنه شافها كيف خايفه ومتوتره وكيف تفرك بمحفظتها ومره تفتحها ومره تسكرها ومره تترفع عباتها من راسها وتعدلها حسها طفله مراهقه قدر بسهوله يوترها ويركبها بنظراته بابتسامته .. يحسها اقل من اهتمام بسام فيها ويمكن شيء واحد شدته براتها وارتباكها وتوترها
اخـذ كـوب الذره من الهندي ومـده لها : تفضلي وسامحينا على الي راح ... وتعمد يلمس اطراف اصابعها ويتظاهر انها بدون قصد
حس بانتفاضتها لما لمس أطراف أصابعها رفعت عينها له وبصوت هامس : مشكور
وهـي مخـدره وتتمنى لحظتها تبقـى ساعات اطووول معه
مشت من قدامه وعيون عمر ما فارقتها..شاف بسام يكلمها من بعيد واضح انه معصب وهي مشت معه بكل خضوع حس بالقهر عرف قيمة الصيده الي لاقاها بسام وطنش العالم كله بسببها اتصل عليها يتأكد من رقمها ..وشافها قفلت جوالها ودخلته شنطتها
طـلـع بـر المجمـع ولا اهتم بالبنات الي يناظرنه فيه ولا اهتم بالعيون الي معجبه فيه.. يعرف بحركـة وحده يقدر يطلع بعشر بنات ضيعات مثله بس هذي غير عنهن
يكفي انها اخذت بسام عنه



*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***



حطت يدها على خدها تلمس بشرتها وهي تتذكـر اول ردة فعل لها لما رجعت من بيتهم بعد زواج سالم ولقاءها مع فارس الي ذلها واهانها وكيف قطعت كل صوره الي محتفظه فيهن بغباءها لما كانت تروح المنتزه بس عشان تاخذ له صوره تحلم فيها قبل ما تنام كانت تحس انها كانت نائمه وفجأة صحت بقوة من حلمها وكوابسها ما سببتها الا صداع والم وعذاب نفسي هي علقت نفسها بسراب وهالسراب لما انجرت وراء عواطفها سكتت ثواني واشاحت بصرها بعيد عند عيون فارس القاسية وتنهدت بصوت مجروح بما فيه الكفاية : وهـذا كل الموضوع
اماني بدون تصديق قامت وجلست جنبها: انت من جدك الكلام
هزت راسها مرام ومسحت اخر دمعه طاحت لها: اجل فاضيه اكذب عليك
ارتفع صوت اماني بقهر : وليش ما خبرتيني كل ما اسأل عنك تقوولي تعبانه.. راسي مصدع .. ابي انام وكلام وحجج مالها داعي
مرام: ايش كنت باقووول لك خلاص يا اماني لا تعاتبيني يكفي قلبي المجروح..والمحروق كنت اتمى اشوف ويكون بينا لقاء ولو قريب بس ما توقعت ان الاماني احيانا تحقق ويكون بينا لقاء وياليته ما كان لقاء .. وسكت ثواني وشرد بعيونها وتكلمت وهي سرحانه: انت ما تشفتي كيف قسوته كيف عصبيته ضربني ولا رحمني ذلني واهاني بدون سبب ولـو يدري انه كنت ارسم عليه احلامي يمكن رحم قلبي الي حطمه وذله
قامت اماني :اسمعي انا نازل تحت اجيب لنا شيء نشربه وامر على ياسر اشوفه ايش يبي مني ولرجعت كملنا موضوعنا
طلعت اماني من غرفتها شافت بطريقها غرفة ياسر مفتوحه وصوت التلفزيون مشغل
غيرت طريقها ومرت عليه وقفت عند الباب وتكلمت بابتسامة حنونه لاخوها الصغير : شخبار العاشق الولهان الي من يوم ما رجع من المدينه وهو بس ساكت ولا يتكلم
ضحك ياسر وقفل التلفزيون واشر بيده بمعني تعالي
دخلت اماني وجلست على طرف السرير : كيف اختباراتك
تمدد ياسر على الاريكـة : زفت الله يستر
اماني بضيق : ليش خبري فيك شاطر من الاوائل على الدفعه ايش قلب حالك
سكت ياسر ثواني ورجع شغل التلفزيون :يمكن لان عقلي مشوش او شيء مضايقني
اماني : وايش الي مشوش عقلك ومضايقك عن دراستك
ياسر : حاجات كثيره مهو ضروري تعرفيها
قامت اماني وناظرت بطولها بالمرايا : الا ما قلت لي شخبار نوف
تكلم تلقائيا وعينه على الفلم :زايده دلع حبتين وتنهد بقوة وهمس بين نفسه "ومعذبتني بدلعها"



*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***



اكثر من ثلاث اسابيع مـر عليهم من زواجهم ويوم عن يوم حاله تزيـد.. اختار شهر العسل باحدى الدول الاسلاميه على طلب من احلام واول ما انتهت الاختبارات..سافر لتركيا يغير نفسيته ويبعد عن الاشياء الي توتره ويحاول يرتاح اكثر
كان عنده امل واحد بالمائه ان كل الي فيه مجرد تعب وارهاق ومجرد ما يحس بطعم الراحة يرجع مثل اول واحسن بس الي صدمة انه حالته ما تغيرت
بالنهار يطلعوا ويرجعوا باخر الليل وهذا حالهم من اول ما وصلوا
طلعوا على الساعة عشرة الصبح الجو بارد يتخلله بعض النسمات الي تجمد اطرافهم افطروا وطلعوا يتمشوا بالاماكن السياحية وقف سالم عند رسام باحدى الاماكن السياحية جالس يدور رزقـة وطلب ياخذ له رسمه
واحلام مصره وتحاول تقنعه وسالم متهاون ويتمنى يسوي كل شيء يستمتع فيه ويحب يعاندها وينفرزها اكثر وكانه يستلذ باعصابها لما تحرقها
حس نفسه مثل المراهق بتصرفاته وبحركاته ما كانه رجل بوسط الثلاثينات
احلام : لا سالم والله حرام تـرا هذا هو التصوير الي يضاهي خلق الله
سالم : يوووه منك احلام وش فيها لما يرسمني مادريت اني ماخذه مفتي الديار يكفي انك مختاره تركيا وهي تجيب المرض وبرده ذبحنا
احـلام بثقـة : على الاقل دولة اسلاميه وانت بذاتك رفضت نروح ماليزيا
واشبكت اصابعها الصغيرة باصابعه وشدته : يللا وين الحين بنروح
ضحك سالم عليها وكيف نفذت الي براسها وقدرت تقنعه انه مايطلب الرجال يرسمه حب يغايضها ويشوف ردة فعلها : نزور بيت لميس وندفع كم دولار ونزاحم الناس بس عشان نتفرج بيتها
عبست وجهها وتكلمت بغيرة واضحة : اشوفك من معجبين بلميس
ضحك سالم وقرب منها : اكيد ولا في احد ما تعجبه لميس
تظايقت احلام ونزعت اصابعها من يده ولمت يديها حول بعض : حتى انا من معجبين بمهند ويحي
كشر سالم بوجهها وناظرها بنص عين : عيديها ما سمعتك
خافت من نظراته وضحكة بصوت عالي : هههههه سلامتك
ابتسم سالم غصب عنه : يازين الخوف حريم اخر زمن
احلام بدلع وتكلمت بعفوية : لاتقول عني حرمة تراني .... وانحرجت وجهها انقلب فجاة ولفت عنه بعيد ... وخافت سالم يفهما غلط
حسته طعنته برجولته واصابت الهدف بالصميم حاول يغير الموضوع ويتظاهر بلا مبالة : تدري شكلها بتمطر
مدت احلام يديها بطولها وحمدت ربها بسرها ان سالم ما علق بالموضوع : لاشكلها تمطر بالخفيف
حاول سالم يبعد الضيق عنه : اجل خلينا نرجع البيت
زاد المطر اكثر وفركت يديها بعض: شكلي بتجمد على بال ما اوصل
ناظرها بحزن وشيء اجبره ينحرم منه بدون ارادة ..ناظر بعيونها .. بدلعها ..ضحكتها الطفوليه مسكها مع يديها وهي تضحك ..جسمها المبلل بالمويا اعجبه وشده وعلق نظراته عليها ويحس نفسه رجع مراهق لسه مادخل العشرين مسح قطرات المطر من وجهها الي مطلعته ولاف البقيه وفتح جاكيته : تعالي عن المطر
اترددت احلام باحراج ولما حست قوة البرد دخلت جسمها الصغير بالنسبة له داخل جاكيته ورفعت يده وباسته بنعومه امتنان له على الدف الي حسته ..والامان والحب الي ذوقها ايامه بحنانه..اما هو بعد عيونه عنها واسرع بمشيه وهو يحس انفاسها الباردة نار تشتعل كان يطوي الارض طي ويباعد بين خطواته بس عشان يبعد عنها ويوصل الفندق قبل ما تذبحه.. وتقضي على روحه بحبها



*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***



نزلت شروق بعد الغداء وهي متضايقه وحلقها جاف من الزكمه الي استلمتها هاليومين من تغير الجوا..كحت بصوت واطي كحتين متصلتين جرحت حلقها
وقفت بالصالة وشافت عزيزة وفاء وعامر جالسين يتغدوا
وصوت شبشبها رفع نظراتهم لها وتمايلت هي بشفائفها من القهر الي فيها
وقفت قدامهم وحطت يدها على خسرها وهزت برجلها وناظرت فيهم باستحقار : في احد شاف جوالي ولا مجانين وكمان حراميه
مضغت عزيزة اللحمة وهي تنافخ : اقووول انطمي وانقلعي فوق عاد من زين .هالجوال
شروق باستفزاز : على الاقل لا بعته جاب قيمه خير منك
قامت عزيزة وضربت الطاوله بكل قوتها وانكب عصير البرتقال وتسلل على الارض : احترمي نفسك ياوجهه الفقر
ضحكة شروق بانتصار انها بردت قلبها بعزيزة : وجهه الفقر ابوها تزوجك واحسن عليك ولا كان الحين تكوني اكبر عانس عرفها التاريخ
اخيرا رفـع عينه عامر وهو يأكل من السلطة ويمضغ بروقان ومنقهر من طولة لسانها : ايش رايكم تقلبوها هوشه وتمسكوا بشعور بعضكم
ضحكت عزيزة بقوة وسحبت منديل من الطاولة ومسحت فيه يديها ومشت قدامها ورمته بوجهها وهي مستحقرتها بنظراتها : مهي عزيزة الي تحط عقلها بناس متخلفه كذا لبغت تاخذ حقها تجي له من الف طريقه بدون محد يشك فيها... ومشت قدامها وهي تضحك بصوت عالي
كشت شروق بوجهها وجلست واخذت التليفون واتصلت على بيت عمها
انتظرت ثواني وحمدت ربها ان ليلى ردت عليها مهو سيف
شروق : السلام عليكم
ليلى : وعليكم السلام هلا بشروق القاطعه
ابتسمت شروق: انا القاطعه ولا انت ولا خلاص روعه عندك تكبرتي علينا
ليلى : الله يستر على روعه... وباستغراب ...ليش روعه ما كلمتك
شروق بخوف : لا صاير شيء
ليلى : لا بس جاء بندر واخذها من زمان
شهقت وقامت واخذت السماعه بعيد عنهم وهي شوي وتصيح من القهر : متى اخذها
ليلى : مدري متى بس توقعت عندك خبر
حست بحـزن وحـده وغـربه تمالكت نفسها : خلاص اكلمك بعدين
قفلت ليلى الخط وهي لسه ماسكه السماعه مسحت دمعة قهر بعينها
ولفت شافتهم لسه جالسين على الطاولة ..وبداخلها حرقة على العذاب الي فيه وكله من سببهم رفعت صوتها تغايضهم وتظاهرت انها لسه تكلمهم : شخبار سلطان كيف صحته سلمي عليه وبأذن الله بكره بزوره
قامت وفاء عن طاوله الاكل ورمت الملعقة بقوة بقوتها كلها ناظرها عامر باستغراب ومسك يدها وفاء : ايش بلاك
وفاء بغيرة : ولا شيء.. ومشت قدامه وقفت بوجهه شروق : ماراح اسمح لك تزوري سلطان
جلست شروق وحطت رجل على رجل وسكرت السماعة : مالك دخل ازور الي ازوره وبعدين تراه ولد خالتي اذا انت ناسيه
وفاء بقهر وشوي وتصيح: انت قليلة ادب وسلطان خذيه خلاص ما ابيه اذا ميته عليه
شروق ببرود وتحقرها بكلامها وهي تهز رجلها : هذا الي ناقص بعد اخذ فضلة احد ..وما غيرك قليلة ادب واصلا سلطان ما يبغاك بس اخذك مجامله لسامر وكلنا عارفين هالشيء وانت بنفسك عارفـة بس تكابري
قام عامر وصرخ : بس انت وهي
رفعت شروق صوتها : سكت اختك وبعدين نافخ
عامر : شروق انا عارف وفاء ما تغلط على احـد وانت ما بقيتي احد وما طولتي لسانك عليه ولا احترمتي البيت الي لامك
حست بالحشرجة لو هي بالمكان اكيد اخوانها بيدافعوا مثل عامر ما يدافع عن وفاء .. اكيد ما تحتاج طولوا لسانها وتبرد الغيظ الي بقلبها طووول ما في اشخاص بيحاموا عنها ويقفوا بوجهه من ياذيها والفراغ الي تحسه بعد غروب والحين روعه خلاها انسانه مكسوره ومحطمة وتبني لها سور متين تحفظ نفسها فيه ..دخلت يدها بعينها ومسحت دموعها الي كل دمعه تحسها طعنه بقلبه... لفت وجهها وقامت بهدوء وجلست بعيد عنهم ..
اخذ عامر مفاتيحه وناظر بوفاء : انا رايح ازور سلطان تبي اوصلك على طريقي
وفاء بانكسار : انا ماني رايحه له ..وبصوت باكي متحشرج.. خلي الحيوانه تشبعي بسلطان
قطب عامر وجهه وباستنكار : وفاء ايش فيك
وفاء وصاحت بحرقة و شروق نثرت بكلامها الملح على الجرح : ما ابي ازوره ولا ابيه كرهتوني فيه الله ياخذني وارتاح منكم كلكم ...وطلعت على الدرج وهي تتشاهق
حست بانتصار وبرود ثلج اطرافها ..كل الذل والتعب الي فيها منهم واستمتعت انها عذبتهم مثل ما عذبوها رفعت يديها وهي تسمعها : اللهم امين ان شاء الله نسمع موتك قريب وكفنك هدية مني
وقف عامر بوجهها: مافي احد في البيت ما سلم من شرك حتى الهنود يشتكوا منك
شروق : انا حـرة ..وبعد عن وجههي بتفرج على التلفزيون
اعطاه عامر ظهر وتكلم وهو ماشي : على فكـره صعب عليك لما تكوني شامخة وانت داخل انكسار عجزتي تجبيريه الافضل لك تكووني طبعيه لان تصرفات وخاصة لمعة دموعك فاضحتك
قامت بصدمه ودخلت يدها تلقائيا داخل غطوتها ومسحت دموعها وتحشرج صوتها وتنفست وراء بعض : مالك دخل في مالكم دخل في ترا مليت منكم اخواني واخواتي كلهم راحـوا وانتم السبب
لف عامر وقف بوجهها وبصوت واثق : وتظني سعادتك بعيد عن هالبيت
رفعت وجهه وكانت تبي تتكلم كلام كثير حست نفسها بتصيح وتنفجر بقوة ولا راح تقدر تتكلم كلمه وحده ومـرت قدامه ولا قدرت ترد على سؤاله وطلعت على الدرج ركض


\
\
\

طلعت وفاء غرفتها بخذلان تام وانكسار زلزلها وشتت قلبها وقفت عالباب وهي تمسح دموعها وكلام شروق عن سلطان جرحها خدش بكبرياءها المزيف لمتى راح تعيش هالحياة متى راح ترتاح وهي ماجابت لسلطان غير الهم والنكد حرمته من حبه شروق
وحرمته انه يعيش وياخذ راحته واخرتها شاف الموت بسببها .. خلاص تبي سلطان بس اهم شيء يعيش وهالمره عزمت تاخذ قرارها وتخليه ياخذ شروق ومثل ما دخلت حياته جبرا بتطلع منها بالقوة رمت نفسها على السرير واحتظنت لحافها الي دائما يحتظنها وهي تتذكر مكالمة ليلى
" سلطان بخير واول ما صحا سأل عنك نتظرك بالزيارة وسامحي لمى ما قصدت شيء "
هزت راسها بقوة ودفنت نفسها بالمخده الي راح وهي ملت من دور العاشق



*** لاالـه الا الله محمد رسول الله ***



فتح سلطان عيونه ودار بنظرات ذبلانه كامل الغرفة شافها مليانه اخوانه ازواج اخواته وناس الضباب غطى عليه ولا قدر يميزهم غمض عيونه وتذكر الحادث وصدمـته بسامر وكيف فكـر يقتله... فكر ينهي وجوده عن الحياة ..والشيء الغريب الي حاول يعصر مخه ويتذكر هو ايش سوا لسلطان عشان يكره هالدرجـة ويحاول يذبحـة.. وفتح عيون فجأة وشد على ملامحـة باستفسار واهن ومبحوح : اناااا وين
تراكضوا كلهم حوله ومسكه ابوه وشد على يده : وشلونك يا سلطان
غمض عيونه وصوتها يثبت انه لازال صاحي : انا بخير .. لمـى وفـاء
قرب احمد وبوجهه مكسور : سلطان تحس بالم شيء يوجعك
هـز راسه ودمعه احتبست بزاوية عينه وبصوت جاف مبحوح : لمى وفاء
ابو محمد شد علي يده وهو يطمئه وعاطفه ابويه حزينه اخفت صوته المتهالك : كلهم بخير لاتخاف اهم شيء انت بخير
قرب سالم زوج ليلى لجهه الثانية : سلطان انت تعرف الي ضربك
صورة سامر ولمعان الدموع بعينه اخر شيء تذكره هـز راسه لاء
ولف وجهه للجه الثانية ودموع كانت قاسيه اجبرته انه يضف وينزلها
وتغيب عيونه عنهم ويبعد لاحلامه وذكـرياته مع سامر


***


 

رد مع اقتباس
قديم 04-02-2012   #64


الصورة الرمزية بسمة يافع
بسمة يافع غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8922
 تاريخ التسجيل :  07-12-09
 أخر زيارة : 21-05-2020 (03:58 AM)
 المشاركات : 2,066 [ + ]
 التقييم :  2198
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي رد: روايه"حـكـايـات مـن خـلـف الـجـدران"



بصراحه انا اعتذار

ماقدر اكلم الروايه الحين بسبب ضروفي

بس الي يقدر ينزلها من النت ويكملها
يفعل خير لان الروايه فيها من الفوائد كثير


واحب اعتذر لكم مره ثانيه


تحياتي لكم
بسمه يافع


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


All times are GMT +3. The time now is 04:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع الحقوق محفوظه لمنتديات سماء يافع

a.d - i.s.s.w

mamnoa 4.0 by DAHOM